قيادة شابة طموحة .. عهد جديد وتفاؤل يسود اقليم كوردستان

11/06/2019 - 17:27 نشر في التقارير

تواجه القيادة الشابة الجديدة لإقليم كوردستان شبه المستقل في العراق ، تركة ثقيلة ، وتحديات كبيرة سواءً داخلياً أو فيما يتعلق بطبيعة العلاقة مع الحكومة الاتحادية في بغداد.

وتسلم رئيس الحكومة السابق ونائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني نيجيرفان بارزاني ، أمس الإثنين ، منصبه رئيسًا للإقليم ، بشكل رسمي في مراسم نُظمت بحضور عراقي واقليمي ودولي كبير دلّ على الاهمية التي حظيت بها المناسبة ، فيما صوّت برلمان كوردستان، اليوم الثلاثاء ، على اختيار القيادي في الحزب ومستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني رئيسًا للحكومة ، التي سيشكلها في غضون 30 يومًا.

نتيجة بحث الصور عن مسرور بارزاني

وكان الحزب الديمقراطي الكوردستاني، أكبر الأحزاب الكوردستانية ، قد رشّح مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان مسرور بارزاني لمنصب رئيس حكومة إقليم كوردستان الجديدة، فيما رشح رئيس الحكومة ونائب رئيس الحزب نيجيرفان بارزاني لمنصب رئاسة الإقليم. 

وسادت حالة من التفاؤل داخل اقليم كوردستان بقدوم القيادة الشابة الطموحة، التي وعدت بتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتحسين فرص العيش، وإنهاء الأزمات مع حكومة بغداد، خاصة بعد ذوبان تداعيات استفتاء الاستقلال الذي أجري عام 2017 وصوت فيه المواطنون بالاغلبية لصالحه.

 وتعهد رئيس اقليم كوردستان المنتخب ، في اول خطاب له بعد اداءه اليمين القانوني بالعمل خلال السنوات المقبلة على اعادة هيكلة قوات البيشمركة وزيادة تنظيمها وضمان حقوقها ومستحقاتها ودعم حركة الاصلاح داخل مؤسستها كجزء من منظومة الدفاع العراقية .

كما تعهد بالعمل على تقوية العلاقة بين اربيل وبغداد والسعي نحو تصفير الخلافات والحفاظ على علاقات حسن الجوار مع الدول الجارة ومع الاصدقاء والحلفاء في العالم على اساس المصالح المشتركة.

وقال بارزاني ان " لابديل عن احترام الدستور وتنفيذ مواده في سبيل ألا تتكرر الكوارث التي اصابت شعوبنا كالتي حصلت في شنكال (سنجار) والموصل".

مؤكداً ، على ضرورة الحفاظ على ثقافة التسامح والتعايش المشترك بين كافة مكونات اقليم كوردستان ، مشدداً على ان الحكومة ستسعى لتعزيز الخدمات لكافة مواطني الاقليم ، قائلاً ان "موارد اقليم كوردستان ينبغي أن يتم استثمارها لخدمة شعب الاقليم ".

نتيجة بحث الصور عن نيجيرفان بارزاني

وتواجه القيادة الشابة الجديدة لاقليم كوردستان أزمة في العلاقات مع بغداد ما زالت مستمرة وإن خفت حدتها بشكل ملحوظ ، سواءً بشأن مرتبات الموظفين ، ومخاطر توقفها ، بالرغم من تأكيد رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، عدم قطع مرتبات موظفي الاقليم او بشأن ملف النفط الشائك .

كما تواجه تلك القيادة ، أزمة في كركوك ابرز المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان او ماتسمى بـ(المتنازع عليها) ، والخلافات بشأنها مع الحكومة الاتحادية ، وخلاف آخر بشأن منصب محافظ المدينة مع حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني، الذي يصر على تنصيب محافظ من صفوفه ، فيما يقر الديمقراطي الكوردستاني بذلك لكنه يشترط تعيين شخصية للمنصب بالتوافق .

Image result for ‫نيجيرفان بارزاني يتعهد بفتح صفحة جديدة مع بغداد‬‎

كما ان هناك أزمات ديون مترتبة على الإقليم ، خلال السنوات السابقة بدءاً من عام 2014 حيث قطعت بغداد حصة اقليم كوردستان من الموازنة الاتحادية، ليأتي الحرب مع داعش واستقبال الاقليم لمئات الآلاف من النازحين واللاجئين ليفاقم الوضع الاقتصادي اكثر فأكثر ، بالاضافة لديون شركات النفط وجزء من رواتب الموظفين المدخرة وأموال المشاريع الاستثمارية ، فضلًا عن التحديات الاقتصادية ، وحل الاشكالات بشأن المنافذ الحدودية مع بغداد ، وتسوية ملف النفط ، فضلًا عن المناطق (المتنازع عليها) مع الحكومة الاتحادية.

واعتبر رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي الذي حضر جلسة تنصيب رئيس اقليم كوردستان الجديد ، أنّ " انتخاب نيجيرفان بارزاني رئيسًا لإقليم كوردستان مثال حي على ديمقراطية كوردستان“، مؤكدًا أنّ "بارزاني سيكون قادرًا على حل المشاكل العالقة مع بغداد".

Image result for ‫نيجيرفان بارزاني يتعهد بفتح صفحة جديدة مع بغداد‬‎

وقال الحلبوسي، في كلمة له خلال مراسم التنصيب ، يوم أمس، إنّه " يُنتظر من نيجيرفان بارزاني إنجاز الملفات العالقة مع بغداد وتصفير المشاكل"، معتبرًا أنه " سيكون قادرًا على حل المشكلات بين بغداد وإربيل".

وتصدر الديمقراطي الكوردستاني الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 30 أيلول / سبتمبر 2018 في إقليم كوردستان ، بعد أن حصد 45 مقعداً في برلمان كوردستان المكون من 111 مقعداً ، فيما حل الاتحاد الوطني ثانياً وحصل على 21 مقعد ، وحركة التغيير ثالثاً بـ 12 مقعداً، وحراك الجيل الجديد الذي حلّ رابعاً بـ 8 مقاعد ، فيما ذهبت بقية المقاعد لاحزاب وقوى سياسية ولكوتا الاقليات الدينية والعرقية .