قيادي بالوطني الكوردي السوري يكشف فحوى اجتماعهم مع قائد "قسد" ويوجّه دعوة للاخير

13/11/2019 - 14:40 نشر في لقاءات

دعا قيادي في المجلس الوطني الكوردي السوري المعارض ، اليوم الاربعاء ، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها) إلى اتخاذ إجراءات عملية وسريعة لبناء الثقة بين المجلس الوطني الكوردي السوري المعارض وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

عضو الهيئة الرئاسية في المجلس وسكرتير حزب يكيتي الكوردستاني- سوريا سليمان أوسو، قال في تصريح لـ(باسنيوز) : " إلتقينا مع مظلوم عبدي بناء على طلبه ، استمعنا إلى آراءه حول وحدة الصف الكوردي ، لم تكن جلسة حوارية ، إنما استمعنا إليه وابدينا بعض الملاحظات والاستفسارت على ما طرحه".

مضيفاً " تطرقنا الى الإتفاقات السابقة  بين الطرفين  وتنصل PYD من تطبيقها ، وضرورة وجود ضامن لتطبيق اي اتفاق .. يجب ان يكون الاتفاق شاملاً (سياسي ، اداري ، عسكري)" .

وكان ممثل المجلس في إقليم كوردستان عبدالكريم ميراني، كشف يوم الاثنين، عن اجتماع بين وفد من المجلس وآخر من حركة المجتمع الديمقراطي (PYD  الحاكم بغرب كوردستان جزء منه) ، بإشراف قائد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" مظلوم كوباني ، لافتاً الى ان الاجتماع بحث عدداً من الملفات وصفها بـ"الهامة".

ميراني، كان صرح لـ(باسنيوز) ان " الاجتماع عُقد بطلب من مظلوم كوباني واشرافه .. كان الهدف منه توحيد صفوف الكورد بغرب كوردستان " ، مردفاً " لكن الاجتماع لم يسفر عن توقيع اي اتفاق بين الجانبين".

وأضح أوسو ، بالقول " قلنا خلال اللقاء لو استجابت PYD للمبادرة الفرنسية لما حدث ما حدث في سرى كانيه (رأس العين) وكرى سبي (تل أبيض)" .

وأكد القيادي الكوردي أنه "لا يمكن لطرف واحد قيادة الشعب الكوردي في سوريا الى بر الأمان ".

وأعرب أو سو عن "أمله في أن ينجح عبدي في مسعاه ولا ينتظر أحدا ويبادر  باتخاذ الإجراءات العملية والسريعة لبناء الثقة  كإطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين وعودة المنفيين وإعادة الممتلكات المصادرة لأصحابها ، وحرية العمل السياسي وكل خطوة من شأنها ان تثبت مصداقيته فيما يدعو إليه".

وقال عضو الهيئة الرئاسية للمجلس الوطني الكوردي السوري : " من طرفنا أكدنا على مواقف المجلس السابقة الداعية الى وحدة الموقف والصف الكوردي وتغليب مصلحة الشعب الكوردي في سوريا على أي اعتبار آخر".

وكان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية قد قال يوم الاثنين إنهم أجروا لقاءات مع كافة القوى السياسية الكوردية في غربي كوردستان (كوردستان سوريا) بغية تشكيل «إطار كوردي» موحد لمواكبة تطورات المرحلة الراهنة، لافتاً إلى أنه لا مانع لديهم من عودة أية قوة كوردية والقتال تحت راية قوات سوريا الديمقراطية.