قيادي كوردي سوري : لانية لدى PYD لشراكة حقيقية مع ENKS .. يبحث عن شريك مرحلي

03/10/2019 - 10:05 نشر في لقاءات

نفى قيادي كوردي سوري ، اليوم الخميس ، أن يكون لدى حزب الاتحاد الديمقراطي PYD قناعة أو نية جدية لتأسيس شراكة استراتيجية حقيقية قابلة للعيش والاستمرارية مع المجلس الوطني الكوردي ENKS.

وقال شاهين أحمد القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا (أحد أطراف المجلس الوطني الكوردي السوري المعارض) في حديث لـ(باسنيوز):« لا أعتقد أن هناك قناعة أو نية جدية لدى PYD لتأسيس شراكة استراتيجية حقيقية قابلة للعيش والاستمرارية مع ENKS ».

وأضاف أحمد « للمجلس تجارب سابقة فاشلة مع PYD حيث سبق أن توصلنا معه إلى عدة اتفاقيات برعاية كريمة من الرئيس مسعود بارزاني  مثل ( هولير 1 وهولير 2 ودهوك ...) ، ولكن في كل مرة كان PYD يتنصل من تلك الاتفاقيات ويتهرب من تلك الالتزامات ، ويمضي في مشاريعه الوهمية ، وتحالفاته التي كانت نتائجها تدمير كوباني وتهجير عفرين وتفريغ كوردستان سوريا من أكثر من ثلثي سكانها ، خاصة الكفاءات العلمية والاقتصادية والطاقات الشبابية».

وأردف بالقول:« كلما وقع PYD في حصار أو أزمة ، أو تعرض لهزيمة ، يبحث عن شريك مرحلي مؤقت لإخراجه من الأزمة والحصار كي يتقاسم ويتحمل عنه الخسارة».

وأكد أحمد أن« رؤية PYD تجاه ENKS واضحة تماماً ولم تتغير، والحملة الإعلامية التضليلية الظالمة التي تستهدف المجلس وقيادته ومشروعه السياسي مازالت مستمرة ، وكذلك إطلاق مختلف النعوت والاتهامات التي لاتليق بالعمل السياسي» ، مردفاً : « من المفارقات المضحكة أن PYD يطالب ENKS بالانسحاب من مؤسسات المعارضة ، وفي الوقت نفسه يعمل جاهداً للحلول محل المجلس في المؤسسات ذاتها والأطر نفسها ».

واستدرك أحمد بالقول: « لكن  المجلس مستمر في خدمة الشعب الكوردي ويتابع عمله السياسي ونشاطه الدبلوماسي وفق برنامج واضح من خلال مؤسسات المعارضة وكذلك في مختلف المحافل الدولية وعواصم القرار ، وجميع الدول ذات الشأن والتأثير في الملف السوري بغية تحقيق مكاسب لشعبنا الكوردي وتضمين حقوقه القومية والديمقراطية في الدستور العتيد من خلال المشروع الوطني السوري التغيري الشامل طبقاً للقرارات الأممية».

ولفت القيادي الكوردي إلى أن « المسار الذي اختاره PYD والخندق الذي وضع نفسه فيه هما اللذان أديا به إلى هذه النتيجة " ، مردفاً بالقول " جميع حلفائه بدءاً بالنظام والروس والإيرانيين وانتهاء بغيرهم كانوا يجاهرون دائماً بأن تحالفهم مع PYD هو مؤقت ويأتي في إطار الاستخدام الميداني العسكري فقط ، وليس هناك أية وثيقة سياسية مكتوبة ملزمة وضامنة لمستقبل الحزب في مشاريع التسوية والحل السياسي في سوريا ».

 وختم شاهين أحمد القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا  حديثه ، بالقول : « لذلك لم نتفاجأ نحن في ENKS باستبعاد PYD وحلفائه من اللجنة الدستورية كون هذه النتيجة كانت متوقعة ، واليوم بتنا نسمع من بعض قياداتهم  بأنهم ارتكبوا خطأً في عفرين ، وغداً قد نسمع تصريحات مماثلة من قيادات أخرى للجهة نفسها وفي المجال نفسه ، ولكن هذه التصريحات رغم أهميتها ليست كافية ، لأن السلوك العملي والممارسات الميدانية لهذا الحزب لم يتغير».


logo

Copyright ©2019 Basnews.com. All rights reserved