قيادي كوردي سوري: تركيا لن تقوم بتدخل عسكري مباشر في شرق الفرات

’’أمريكا ستعمل على إرضاء أنقرة على حساب PYD’’ ...

19/09/2019 - 21:36 نشر في لقاءات

قال قيادي كوردي سوري، اليوم الخميس، إن تركيا لن تقوم بتدخل عسكري مباشر في شرق الفرات، لكن أمريكا ستعمل على إرضاء أنقرة بوسائل تمكنها من تحقيق جزء من مطالبها وتبديد مخاوفها على حساب حزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

وقال فؤاد عليكو، عضو اللجنة السياسية في حزب يكيتي الكوردستاني- سوريا (أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا): «لازال الغموض يكتنف التفاهم الأمريكي التركي حتى على التسمية (ممر السلام، منطقة آمنة، آليات أمنية حسب التوصيف الأمريكي)»، مشيراً إلى أن «ذلك يترافق بين التفاؤل الأمريكي والتشاؤم التركي، مرفقاً بتهديدات يومية من قبل الرئيس التركي بالتدخل العسكري في حال لم يلبّ الأمريكان طلباتهم حول عمق المنطقة والإشراف عليها وإدراتها».

وأضاف أنه «يتم استخدام موضوع اللاجئين كورقة قوية في وجه أوربا وأمريكا أيضاً».

نتيجة بحث الصور عن فؤاد عليكو

فؤاد عليكو

عليكو قال: «لا أعتقد أن تركيا ستقوم بتدخل عسكري مباشر، لكن أمريكا ستعمل على إرضاء أنقرة بوسائل تمكنها من تحقيق جزء من مطالبها وتبديد مخاوفها على حساب حزب الاتحاد الديمقراطي»، لافتا إلى أنه «خلال لقاء الرئيس التركي القريب مع ترامب في نيويورك نهاية الشهر الجاري، سيتبلور بعض ملامح التفاهم»، وقال: «أؤكد على كلمة (بعض)، لأن الاتفاقات الأمنية بين الدول لا تنشر للإعلام إلا عناوينها العريضة وخطوطها العامة فقط».

وبشأن الحل في البلاد، قال القيادي الكوردي: «لا يوجد في الأفق حتى الآن بوادر توافق دولي حول الحل السياسي في سوريا، لكن هناك معلومات شبه مؤكدة بأنهم اتفقوا على أسماء اللجنة الدستورية بعد عام من النقاشات الماراتونية».

وأردف عليكو قائلاً: «لكنهم لم يتفقوا بعد على ورقة المباديء الأساسية العامة لعمل اللجنة»، متسائلاً: «هل سيعتمدون على المبادىء الـ 12 الواردة في ورقة ديمستورا؟ أم سيقومون بتعديلها أو تغييرها ؟».

وأضاف أن «الاتفاق لم يحصل بعد على الآليات التنظيمية لعمل اللجنة من حيث المرجعية وآليات اتخاذ القرارات وإقرار البنود، حيث هذا أيضاً يأخذ وقتاً طويلاً من النقاشات، بينما على الأرض يتم العمل بسرعة وجدية بين الدول المعنية بالملف السوري حول تقسيم مناطق النفوذ سواء بين أمريكا وتركيا حول المنطقة الآمنة، أم بين أمريكا وروسيا حول انسحاب قوات النظام من بعض القرى في شرق الفرات (شمال غرب دير الزور) لصالح قسد، أم التفاهم بين تركيا وروسيا وإيران حول إدلب».

وختم فؤاد عليكو، عضو اللجنة السياسية في حزب يكيتي الكوردستاني- سوريا حديثه بالقول: «نستنتج من كل ذلك، أن الحل السوري المنشود بعيد المنال حالياً».