إلهام أحمد لـ(باسنيوز): وجودنا في "المنطقة الآمنة "سيفيد تركيا..ولاعلاقات لدينا مع النظام

11/05/2019 - 23:10 نشر في لقاءات

قالت الهام احمد رئيسة مجلس سوريا الديمقراطية ، ان زيارتها الاخيرة الى اربيل ، لم تكن زيارة رسمية ، مردفة بالقول لكن علاقاتنا مع اقليم كوردستان مستمرة بشكل رسمي ، مؤكدة بالقول انهم سيعززون هذه العلاقات والحوارات بما يصب في صالح شعب كوردستان ، وسنقوم بكل ماعلينا فعله بهذا الصدد.

الهام احمد قالت في تصريحات لـ(باسنيوز) ان هناك علاقات بينهم وبين المجلس الوطني الكوردي السوري ، واصفة هذه العلاقات بـ" المهمة"، مشيرة الى ان المجلس مهتم بالحوار معنا ونحن نرحب بهده المبادرة .

وعن "المنطقة الآمنة" التي يتم الحديث عن انشاءها على الحدود التركية مع غرب كوردستان (كوردستان سوريا) ، قالت احمد ان الولايات المتحدة لاتريد حرباً في تلك المنطقة ، مضيفة ان وجود قواتهم (سوريا الديمقراطية) في هذه المنطقة الآمنة لن تكون سببا للمشاكل بالنسبة لتركيا، بل على العكس وجودنا في تلك المنطقة ستفيد تركيا.

الهام احمد اوضحت بالقول "منذ ان تواجدنا على الحدود على مقربة من تركيا وحتى اليوم لم نتسبب بأية مشاكل لتركيا ولم نهاجمها ولن نفعل اذا لم تهاجمنا هي" ، مستدركة " اما اذا فعلت فسنرد عليها في اطار القوانين الدولية".

رئيسة مجلس سوريا الديمقراطية ، بيّنت بالقول " في النهاية موضوع انشاء المنطقة الآمنة مازال قيد النقاش ولم يصل الى نتيجة .. المهم ان لايؤدي انشاء هذه المنطقة الى حدوث مشاكل ، بل ان يحقق السلام والاستقرار".

الهام احمد ، شددت على ان مدينة عفرين مدينة كوردية احتلتها تركيا ، والمجتمع الدولي غضّت الطرف عن هذا الاحتلال ، مضيفة ان تركيا تريد اليوم تغيير ديموغرافية المدينة وانشاء جدار حولها لتلحقها باراضيها ، مردفة ان شمال وشرق سوريا لن تكون مستقرة من دون عودة عفرين الى اصحابها ، وسنعمل كل مافي امكاننا من اجل اعادتها الى اصحابها الحقيقيين.

وحول العلاقات بين مجلس سوريا الديمقراطية والنظام في دمشق ، نفت الهام احمد وجود اي حوارات او علاقات بينهم وبين النظام ، موضحة " كانت هناك علاقات العام الماضي لكنها انقطعت ، واليوم لاتوجد اية علاقات مع النظام بأي شكل من الاشكال". مبينة بان سوريا لم تكن وليست راغبة في حل الاشكالات والمشاكل القائمة في هذه المنطقة (شمال وشرق سوريا) فيما كنّا نريد لها دورا كبيراً في ذلك".  

رئيسة مجلس سوريا الديمقراطية ، وفيما يتعلق بالدواعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية (الجناح العسكري للمجلس) ، قالت ان لديهم محاكم في مناطقهم تستطيع محاكمة هؤلاء " لكننا نحتاج الى المجتمع الدولي ان يوفر لنا قضاة ومحامين".

الهام احمد لفتت ، الى ان جهودهم بعدما تم القضاء على داعش على الارض ، ستوجّه نحو ملاحقة خلاياه النائمة ، كما سيهتمون بتوفير حياة لائقة لسكان المناطق المحررة وادارة ذاتية وتعليم جيد .

وحول زيارتها الاخيرة الى الولايات المتحدة ونتائجها، قالت الهام احمد رئيسة مجلس سوريا الديمقراطية ان هذه لم تكن زيارتها الاولى الى الولايات المتحدة ، مضيفة " انها (الولايات المتحدة) دولة هامة وقوية وقد واجهنا تنظيم داعش الارهابي معاً وانتصرنا عليه واذا لم يتم التعامل مع هذا الانتصار ادارياً وسياسياً بالشكل المناسب فسيبرز هذا التنظيم من جديد لهذا فإن المساعدات الامريكية في المرحلة القادمة مهمة جداً " . مشيرة بالقول " زيارتي الاخيرة كما الزيارات السابقة كانت ايجابية جداً واستقبلونا بافضل شكل .. لقد طالبنا بالدعم الدولي لكل الكورد".