قيادي في الوطني الكوردي السوري يكشف لـ(باسنيوز) آخر التطورات بخصوص "المنطقة الآمنة"

كاشفاً عن مطلب امريكي من الكورد السوريين بخصوصها

26/02/2019 - 12:17 نشر في لقاءات

كشف قيادي كوردي سوري بارز، اليوم الثلاثاء، عن أن الولايات المتحدة الأمريكية أكدت على ضرورة التفاهم الكوردي الكوردي السوري ثم تفاهم الكورد مع بقية مكونات المنطقة للاتفاق على« إدارة مشتركة وحماية أمنية للمنطقة» بغربي كوردستان(كوردستان سوريا) .

فؤاد عليكو عضو المكتب السياسي لحزب يكيتي الكوردستاني في سوريا والقيادي في المجلس الوطني الكوردي السوري المعارض ، قال في حديث لـ(باسنيوز):« حصل في الآونة الأخيرة لقاءان بين المجلس الوطني الكوردي والجانب الأمريكي في كل من أربيل وعين عيسى (جنوب كوباني) " ، مضيفاً " أكدوا لنا (الامريكان)على ضرورة التفاهم الكوردي - الكوردي ثم تفاهم الكورد مع بقية مكونات المنطقة للاتفاق على إدارة مشتركة وحماية أمنية للمنطقة»، مشيرا إلى أن «الأمريكان أبدوا استعدادهم لتهيئة الظروف لمثل هذا الحوار».

ولفت عليكو إلى أن « لوحة المنطقة الآمنة لم تتضح بعد حيث لا تزال الحوارات مستمرة بين تركيا وأمريكا من جهة وبين تركيا وروسيا من جانب آخر».

وبالنسبة للحوار التركي الأمريكي حول إنشاء المنطقة الآمنة ، قال القيادي الكوردي السوري :« هناك اتفاق من حيث المبدأ على المنطقة دون الوصول إلى تفاهم نهائي " ، موضحاً " الأمريكيون يصرون أن تكون المنطقة الآمنة تحت إشراف دولي بتنسيق مع تركيا ، بينما يصر الطرف التركي أن تكون المنطقة  تحت إشرافهم حصرا ، فيما الروس يؤكدون على عودة تركيا إلى اتفاقية أضنة 1998 بينها والنظام، ولا مانع من أحلال القوات الروسية بديلا عن النظام في تطبيق الاتفاقية».

Image result for ‫فؤاد عليكو‬‎

عليكو أشار إلى أن « هناك إشكالية في التفاهم الروسي التركي إذا ما حصل فلن يقبل الأمريكيون دخول قوات روسية إلى شرق الفرات دون التفاهم معهم في هذا الجانب».

موضحاً « بالنسبة للقوات المحلية التي سوف تحل محل وحدات حماية الشعب YPG في هذه المنطقة  المقترحة ، هي أيضا غير واضحة ، لكن الجميع يؤكدون على أن تكون تلك القوة من أبناء تلك المنطقة ، وهنا يدخل موضوع بيشمركة روجأفا (بيشمركة كوردستان سوريا) في صلب هذه النقاشات كونهم سوريون ومن أبناء المنطقة».

وبشأن توحيد الصف الكوردي في غرب كوردستان ، أكد عليكو أن الصف الكوردي موحد من خلال المجلس الوطني الكوردي :« إذا كان هناك أحزاب خرجت من المجلس أو أخرجت منه فبإمكاننا التفاهم معهم حول كيفية إعادة انضمامهم للمجلس، خاصة وأنهم كانوا معنا ومتفقون معا على الرؤية السياسية للمجلس ».

وختم فؤاد عليكو  حديثه بصدد الحوار مع حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ، بالقول :« هو(PYD) ليس حزباً كوردياً وإنما حزب أممي، وبإمكاننا البحث والتفاهم معهم على القواسم المشتركة سياسيا وإداريا وعسكريا شريطة تخليهم عن تبعيتهم لحزب العمال الكوردستاني PKK وامتلاك قرارهم السوري المستقل وتهيئة الأجواء المناسبة لمثل هذا الحوار، كالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، والكشف عن مصير المفقودين ووقف الحملات الإعلامية وإعادة الممتلكات المصادرة لأحزاب وقيادات المجلس وإفساح المجال للنشاط السياسي للمجلس بحرية» .