مسرور بارزاني لـ(باسنيوز): اذا كان السعي للاستقلال مجازفة فأن الخضوع كارثة

لا احد يستطيع ارغامنا على البقاء مع العراق قسراً الى الابد...

 

قال مستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني، ان قرار الاستفتاء على الاستقلال في الـ 25 من سبتمبر/أيلول القادم هو قرار الشعب الكوردستاني، ودعم الشعب بكل مكوناته هو الضامن لنجاحه. واوضح في مقابلة مطولة مع (باسنيوز) انه متى ماكنا غير مستعدين للقبول باقل من حقنا، عندها ليس فقط لا يستطيع احدا منعنا، بل سنكون اكثر احتراما لدى الآخرين ، لافتاً الى انه على دول الجوار ان تطمئن بان كوردستان ليست محل تهديد لها ولن تكون.

كما القى مسرور بارزاني الضوء على اهمية الاستفتاء ودعمه كخطوة نحو الاستقلال ، وعلى ردود الفعل الاقليمية والدولية على قرار الاستفتاء ،كما تطرق الى العلاقات مع الولايات المتحدة  ، منوهاً الى ان من غير المنطقي ان ننتظر ليقال لنا بان التوقيت الفلاني هو المناسب للاستفتاء والاستقلال ، متسائلاً ياترى الدول التي حققت الاستقلال، طالبت بالاذن من أحد.

نص المقابلة:

 

 

 

(باسنيوز) السيد مسرور بارزاني، الناس عامة، سواء الذين يدعمون الاستفتاء على استقلال كوردستان بحماس شديد أم الذين يعادون بشكل علني هذه العملية، يحسون بالثقة القوية التي يمتلكها الرئيس بارزاني وحضرتكم والحزب الديمقراطي الكوردستاني، ازاء نجاح الاستفتاء. ترى هل يمكنكم توضيح مصدر هذه الثقة؟

ــ مسرور بارزاني: قبل كل شيء، الثقة تبدأ من ذات انفسنا، حق الاستقلال، حق طبيعي وقانوني لنا. اكبر مشكلة هو ان نشك بهذا الحق ونفقد الايمان باننا قادرون على تحقيق هذا الحق . ومتى ما كنا شديدي الثقة بانفسنا وكنا غير مستعدين للقبول باقل من حقنا ، عندها ليس فقط باستطاعة أي كان منعنا، بل سنكون محل تقدير أكبر . سيادة الرئيس(مسعود بارزاني) خلق هذه الثقة لدى سكان كوردستان ، بانهم ليسوا اقل شأناً من أي امة اخرى . وقبل كل شيء نحن نعتمد على الله تعالى ثم على شعب كوردستان. وأنا متأكد اذا لم نرى انفسنا اقل من الآخرين، فاننا نستطيع الحصول على هذا الحق الطبيعي . والبلدان الاخرى تتعامل من منطلق المصلحة ، وليس من المصلحة بعيدة المدى لأي بلد ان يعادي تطلعات شعب كوردستان. لكون الاستفتاء هو تعبير عن احساس شعبنا، ولا شك في ان مشاركة المخلصين من ابناء شعبنا سيضمن نجاح الاسفتاء.

(باسنيوز) في مؤتمر (كوردستان.. حليف امريكا الاستراتيجي في المنطقة) الذي انعقد مؤخرا في الولايات المتحدة وشاركتم فيه، وقد شاهدنا عدد من الشخصيات المهمة في هذا البلد، سواء أكان على مستوى اعضاء الكونغرس أم على مستوى رجال السياسة المهمين والجنرالات من العسكريين أو من الشخصيات التي يمكن ان نقول بانها مؤثرة في مواقع القرار في الولايات المتحدة، كلهم اعلنوا التأييد لاجراء الاستفتاء على استقلال كوردستان. أي تأثير منتظر سيكون لدعم هذه الشخصيات على الموقف الرسمي للحكومة الامريكية ازاء الاستفتاء؟

ــ مسرور بارزاني: امريكا بلد يهتم كثيرا بالراي العام لمواطنيه . وقد حضر المؤتمر المذكور الكثير من الشخصيات الخبيرة والمرموقة، فقد حضر العديد من اعضاء الكونغرس والشخصيات السياسية والعسكرية البارزة. وهؤلاء كانوا من الشخصيات والجهات التي تدعم علنا استفتاء واستقلال كوردستان . اصحاب القرار في الادارة الامريكية يقيمون الى حد بعيد رأي الشارع ، لذلك كلما استطعنا كسب دعم الشعب الامريكي لقضيتنا، فاننا سنكون أكثر تاثير على القرار الرسمي للحكومة الامريكية.

(باسنيوز) في المؤتمر هذا، اشير وبشكل علني الى ضرورة حماية كوردستان بعد انتهاء حرب داعش، خصوصا لجهة نشر قوات عسكرية غربية في اقليم كوردستان ، ترى كيف سيتم تطبيق هذه الخطوات مستقبلا بشكل عملي؟ الى أي حد اقامة القواعد العسكرية في اقليم كوردستان تدخل في هذا المنحى؟

ــ مسرور بارزاني: نحن  لدينا مصالح مشتركة كثيرة مع الولايات المتحدة الامريكية ، واحدى هذه المصالح هي مواجهة التطرف والارهاب. وعلى سبيل المثال فان قيادة الحرب ضد داعش كانت تجري على ارض كوردستان ، ونحن كقوة وكحليف رئيسي ، استطعنا تحقيق الانتصار في هذه الحرب. لذلك فانه من اجل ادامة المحافظة على مصالحنا المشركة، فاننا بحاجة لبعضنا البعض مستقبلا، خصوصا وان الشرق الاوسط تسير باتجاه غير معلوم ومختلف عن مصالح ومبادئ الغرب، وهذا يجعل من كوردستان أكثر أهمية. من دون شك يجب الاستفادة من هذه الفرصة، وان نقرر وفق هدي المصالح المشتركة.

(باسنيوز) ما الذي انجز على صعيد الاعضاء الدائمين بمجلس الامن الدولي، من اجل حشد الدعم لعملية استفتاء استقلال كوردستان؟

ــ مسرور بارزاني: تم التحدث بشكل صريح مع الكثير من هذه البلدان وطلبنا منهم الدعم، او على اقل تقدير طلبنا عدم معاداتهم لحقنا هذا، حيث تم اقرار هذا الحق في وثيقة الامم المتحدة لكل شعب وامة. مع هذا لابد من بذل جهود أكبر من اجل حشد دعم وتأييد اكبر. ان المعاداة الداخلية للاستفتاء، أكبر خطأ ويعطي الحجة للبلدان الاخرى بحيث لا تدعمنا كما يجب . لذلك فان المسؤولية الاولى قبل الكل تقع على عاتق شعب كوردستان، كلما كان الدعم الداخلي اكبر وأقوى، فان دعم هذه البلدان لنا سيكون أكثر سهولة.

(باسنيوز) ما هو ردكم للدول التي لديها تحفظ حيال توقيت استفتاء كوردستان  وتقول بانها مع الاستفتاء، لكن الوقت غير مناسب؟

ــ مسرور بارزاني: هؤلاء الذين يقولون بان الوقت غير مناسب، فهذه مجرد حجة لا غير، لأن جميع الاسباب التي يتم التحدث عنها، في الحقيقة ليست لها علاقة بالاستفتاء. ليس من السهل ان تجد بلدا يؤمن بالديمقراطية ويقول بانه سيكون ضد الاستفتاء، لكن البعض من هذه البلدان تعتقد بان شعب كوردستان كان دوما راضيا بالتنازل عن حقه، وهي تعتقد بانها الآن ايضا بلجوئها الى الضغط علينا تستتمكن من ارضاء دول المنطقة ، وليس مواطني كوردستان. فالذين قد خرقوا حقوقنا، يرصون على ادامة خرق هذه الحقوق، الى اليوم الذي نعلن نحن المطالبة بحقوقنا وضمانها. الوقت يجب ان نحدده نحن، ومن غير الصحيح ان ننتظر دولة تقول لنا بان التوقيت الفلاني هو المناسب. ياترى الدول التي حققت الاستقلال، طالبت بالاذن من اي جهة ؟ ترى هل حينما يفكرون بمصالحهم يقولون بان الوقت الفلاني غير مناسب؟ نخطىء حينما نعتقد بان البلدان الاخرى يجب ان ترضى بأن نقرر نحن مصيرنا . انا اعتقد بان الوقت مناسب تماما، وغير سوق الحجج لا سبب  لان لانتخذ هذا القرار. 

(باسنيوز) بعض الدول  وبحجة  حرصها على (وحدة الاراضي العراقية) تعادي الاستفتاء على استقلال كوردستان، باعتقادك بقاء العراق بشكله ووضعه الحالي موحدا لعدة سنين اخرى الى ماذا سيفضي، واي مستقبل ينتظر شعوب ومكونات العراق المختلفة؟

ــ مسرور بارزاني: تم تأسيس الدولة العراقية على اساس خاطئ ومن دون رضى ورغبة شعب كوردستان، الدمج القسري للامم والبلدان لا يولّد سوى المزيد من المشكلات والحروب والصراعات. ومثلما رأينا العراق حتى الآن فانه لن يتغير ايضاً في قادم الايام ، عليه فان العراق الموحد الذي يتحدثون عنه، لم يكن موجودا اصلاً،حتى يأتوا اليوم ويحملون همّ  انفراطه. أي جزء من العراق يود البقاء موحدا وسكانها يرغبون بذلك ، نبارك لهم ذلك ، لكن لا احد يستطيع ابقائنا الى الأبد قسراً مع العراق ، الذي لم يكن لشعبنا فيه من نصيب سوى الكوارث والمحن والاضطهاد. هذا العراق بشكله الحالي لن يحقق النجاح ابدا. بغض النظر عن كوردستان، فان الاجزاء الاخرى من العراق وخصوصا مكوني السنة والشيعة ليسا موحدين، حتى يقولوا يجب ان تكون كوردستان جزء من العراق الموحد. العراق الموحد لم يعد موجودا، ومن الناحية العملية باتت مشتتة. السبيل الوحيد الباقي امامنا هو قبول بعضنا البعض كجيران على قدم المساواة  على اساس الصداقة والعلاقات المتوازنة كل في بلده المستقل.

(باسنيوز) البلدان الصديقة لكوردستان، هل اعلنت منكم شخصيا بشكل رسمي او خلال لقاءات خاصة دعمها لعملية استفتاء كوردستان، ماذا تطلب منكم، تريدون في حال قيام دولة كوردستان، كيف تكون هذه الدولة؟

مسرور بارزاني: جميع الدول والجهات الداعمة لاستقلال كوردستان، تعبر عن سعادتها بالتعايش السلمي بين الاثنيات القومية والدينية في كوردستان، وتعبر عن تقديرها لمحاولات بناء اسس الديمقراطية في كوردستان. وهي ايضا تعبر عن اعجابها بحالة الامن والاستقرار المستتبين في كوردستان ويقدمون العرفان والتقدير العالي لقوات البيشمركة. ومن جهة اخرى فانها تعتقد بان كوردستان باستطاعتها ان تساهم بتطوير الواقع الاقتصادي للمنطقة وان تقيم علاقات استراتيجية مع هذه البلدان. وهي تعبر عن املها بان تتحول كوردستان الى نموذج للديمقراطية والتعايش الديني والقومي بين مختلف المكونات.

ـــ (باسنيوز) هل عاتبتم رسمياً بعض الدول الاوربية التي اعلنت منذ البداية معاداتها لاستقلال كوردستان، مثلا المانيا وهي التي قدمت الكثير من الدعم  لقوات بيشمركة كوردستان في حربها ضد تنظيم داعش؟

ــ مسرور بارزاني: نعم  حاولنا توضيح دوافع قرارنا باجراء الاستفتاء والسعي لنيل الاستقلال، لاننا نعتبر المواقف المعادية للاستفتاء غير محقة، لكن الذي شعرنا به، هو ان هناك ايضاً  اطراف سياسية لها رأي مختلف والكثير منها تدعمنا.

(باسنيوز) الدعم الدولي للاستفتاء الى أي حد مهم بحسب اعتقادكم؟ هل هذا الدعم الآن مهم أم حين تحقق عميلة الاستفتاء النجاح وتعلن كوردستان كدولة مستقلة؟

ــ مسرور بارزاني: الاستفتاء ليس بحاجة الى دعم او اذن أي طرف كان، انه قرار ذاتي لشعب كوردستان، لكن توفر الدعم الدولي، سيكون بكل تأكيد شيء جيد . من المهم جدا ان تجري عملية الاستفتاء بشكل ناجح، الاستفتاء هو لمعرفة رأي الشعب والهدف هو تحقيق الاستقلال، عليه فان دعم الاستقلال شيء مهم وحيوي.

(باسنيوز) كيف تستطيعون طمأنة كل من تركيا وايران، من ان دولة كوردستان لن تكون بالضد من مصلحتيهما، هذا في الوقت الذي تمتلك هاتان الدولتان الكثير من المصالح مع اقليم كوردستان، خصوصا المصالح الاقتصادية، وهناك في هذه البلدان قضية كوردية؟

ــ مسرور بارزاني: على كل دول الجوار ان تعلم بان كوردستان ليست محل خطر بالنسبة لهم . ونحن خلال مراحل الحكم باقليم كوردستان قد اثبتنا باننا لسنا مصدر تهديد أو مخاوف لاي طرف كان. بل العكس من ذلك كان لنا تأثير كبير على انعاش اقتصاد هذه البلدان. ومن جهة اخرى فان وجود دولة كوردستان، تستطيع ان تكون لها تأثيرات ايجابية لتطبيع العلاقات بين القوميات واثنيات المنطقة.

(باسنيوز) الدول العربية ذات النفوذ والتأثير القوي مثل السعودية، مصر، الاردن، الامارات والمغرب تساند تأسيس دولة كوردستان المستقلة، هل تلقيتم اشارات ايجابية من هذه الدول؟

ــ مسرور بارزاني: الكثير من الدول والشخصيات العربية لها مواقف ايجابية ، لديهم تقدير واحترام لحق تقرير مصير كوردستان وهم يعتقدون بان هذه القضية هي شأن عراقي داخلي وهم يساندون الحل الجذري للقضايا العالقة.

(باسنيوز) هناك حديث عن انه في حال اجراء الاستفتاء، ستقوم كل من تركيا وايران بغلق الحدود مع كوردستان وقطع المياه والعلاقات تماما. هل تنتظرون حدثا وواقعا كهذا، هل هذان البلدان وبالذات تركيا، تقدم على خطوات كهذه؟

ــ مسرور بارزاني: اتمنى ان لا تفكران بهكذا اجراءات، لانها لن تصب في مصلحة أي طرف. استقلال كوردستان شيء لا يمكن انكاره الى الابد. اعتقد بان جيراننا هم من الخبرة بحيث يضعون مصالحهم وعلاقاتهم المستقبلية نصب اعينهم .

(باسنيوز) كيف تضمنون نجاح الاستفتاء في المناطق الكوردستانية خارج ادارة اقليم كوردستان؟ اية تطمينات لديكم حيال ذلك؟

ــ مسرور بارزاني: انتم تقولون المناطق الكوردستانية ، عليه فان اطمئناننا هو كوردستانية هذه المناطق من الناحية التأريخية والجغرافية والديموغرافية.  كما ان مشاركة ودعم اهلنا في هذه المناطق ، يعطينا المزيد من الاطمئنان، خاصة وان حدود هذه المناطق محمية  او محررة من قبل قوات البيشمركة.

(باسنيوز) اقليم كوردستان حاليا بما فيها المناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم، يعيش فيها بالاضافة للكورد المسلمون ، العديد من المكونات القومية والدينية والمذهبية الاخرى، مثل التركمان، الاشوريين، الكلدان، الارمن، العرب (شيعة وسنة)، الكورد بمكوناته من الايزيدية والفيليين والكاكئيين والشبك والزرادشتيين والصابئة واليهود والبهائيين.. الخ، كيف تطمئنون كل هذه المكونات بحيث تكون جميع حقوقهم محفوظة ومصانة ودولة كوردستان ستكون دولة الجميع؟ اي رسالة توجهونها الى هذه المكونات كي تشارك في الاستفتاء وتصوت بـ(نعم) للاستقلال؟

ــ مسرور بارزاني : الاستفتاء هو لكوردستان بجميع مكوناته القومية والدينية. وقد دافع الرئيس بارزاني في السابق لتثبيت حقوق مختلف المكونات القومية والدينية في الدستور العراقي. وسيتم بكل تأكيد احترام كامل حقوقهم في دولة كوردستان المستقلة، وسيتم ضمان حقوق المواطنة للجميع بالتساوي ولن يكون هناك تمييز بين المواطنين . واتمنى ان تشارك هذه المكونات في رسم الحلم المشترك لجميع الكوردستانيين جنبا الى جنب، وان يكون سندا للاستفتاء وان ينعموا بجميع حقوقهم في دستور دولة كوردستان المستقلة.

(باسنيوز) نسمع احيانا حديثاً عن تأجيل الاستفتاء ، نريد بكل صراحة معرفة رأي سيادتكم ورأي الحزب الديمقراطي الكوردستاني، هل انتم مستعدون لتأجيل الاستفتاء تحت أي ضغط او ظرف او طلب حول ذلك؟

ــ مسرور بارزاني : اعتبر تأجيل الاستفتاء امر خاطئاً . لم التأجيل ومن اجل ماذا؟ فيما لو تم تأجيله ، ما الذي سيتغير؟ لمصلحة من يتم تأجيله؟ اعتقد ان اضاعة الوقت ليس من مصلحتنا، والذين يعملون ضد الاستفتاء يستطيعون افتعال المزيد من المشكلات ، وهم سيقومون لاحقاً بمهاجمة مؤيديي الاستفتاء ويقولون انهم أجّلوا الاستفتاء ولم يستطيعوا تحقيق هذه الخطوة. ان لم يكن هناك بديل افضل، فما العبرة من التأجيل؟

(باسنيوز) تم الاشارة عدة مرات بانه ليس من الضروري اعلان الاستقلال مباشرة بعد الاستفتاء، فيما مسار الاحداث يشهد تطورات سريعة ومتتالية، اليس هناك مخاوف بانه ما بين اعلان النتائج الاخيرة للاستفتاء واعلان الاستقلال، ان تبرز بعض المعوقات التي قد تشل خطوات تحقيق الاستقلال؟

ــ مسرور بارزاني: اذا كانت ارادة شعبنا قوية وقرر الاستقلال ، لن يكون بامكان لا الوقت ولا اي احد الوقوف امام ذلك. محادثات ومفاوضات ما بعد الاستقلال ضرورية من اجل وضع آليات التنفيذ وقدر الامكان يجب علينا اتباع الطرق السليمة لتحقيق ذلك. موقف العراق مهم لجهة تحديد طريقة وتوقيت تنفيذ الاستقلال. نحن نأمل ان يستقبل العراق قرار شعبنا بطريقة ايجابية .

(باسنيوز) كيف تقرأون موقف الاتحاد الوطني الكوردستاني شريك الحزب الديمقراطي الكوردستاني في الحكومة ، من قضية الاستفتاء؟

ــ مسرور بارزاني: نحن ننتظر من الاتحاد الوطني بجميع اطرافه ان يساند ويدعم الاستفتاء بشكل عملي.

(باسنيوز) محاولاتكم مع الجماعة الاسلامية الكوردستانية كي تنخرط في جبهة مناصري الاستفتاء الى اين وصلت ، وماذا تنتظرون منهم؟

ــ مسرور بارزاني: يسعدنا ان يعتبر الجميع الاستفتاء شأنهم ومعنيون به ويدعمونه ، وان يفكر الجميع بمصلحة كوردستان .

(باسنيوز) هل من ضمان في حال اعادة تفعيل برلمان كوردستان، بان مصير قضية الاستفتاء لن تكون كمصير دستور كوردستان في اروقة البرلمان؟

ــ مسرور بارزاني: لابد ان يكون شعب كوردستان هو الضامن، وان لا يسمح لأي كيان سياسي بالعبث بمصيره .

(باسنيوز) احزاب الاجزاء الاخرى من كوردستان، مثلا حزب الشعوب الديمقراطي  (HDP) وباقي احزاب شمالي كوردستان اعلنت دعمها للاستفتاء، وكذلك احزاب شرقي كوردستان واغلبية احزاب غربي كوردستان، قد اعلنت الدعم لاستفتاء الاستقلال ، ما التأثير الايجابي المنتظر من هذه المواقف على نجاح عميلة الاستفتاء؟

ــ مسرور بارزاني: نرحب بموقفهم والمنتظر منهم هو هذا تماما. دعمهم لنا عامل قوة واصرار، وكذلك هو عامل طمأنينة بالنسبة للبلدان التي يعيشون فيها، بان كوردستان ستكون جارة جيدة لهم.

(باسنيوز) بعد تحديد يوم 25 سبتمبر/ ايلول المقبل موعدا للاستفتاء، رفع مجموعتان من المناهضين للاستفتاء اصواتهم، احداهما يعادي وبشدة اجراء الاستفتاء واعلنوا حملة (لا للاستفتاء) عبر القنوات الاعلامية ، والثانية على خلفية بعض المخاطر الافتراضية بحسب تصوراتهم هم ليسوا مع اعلان استقلال كوردستان. بالنسبة لكم هل هناك اختلاف وتباين بين هاتين المجموعتين؟ ان كان هناك اختلافات ، فما هو ؟

ــ مسرور بارزاني: اي حجة لمعاداة الاستفتاء امر سيء ولا معنى له البتة، وهو بالنتيجة ضد مصلحة الوطن والشعب. ربما السبب في معاداة البعض للاستفتاء هو مصالحهم التجارية او السياسية مع الحكومة العراقية او دولة آخرى ، لأن كل آمال بقائهم يجدونها معلقة بهذه المصالح. وبالعكس، فانهم يحسّون في ظل دولة كوردستان المستقلة بضياع شخصيتهم وفناء مصالحهم الضيقة. وربما البعض منهم يخشى الضغوط والمواجهة وينتابهم الهلع والخوف ولا يثقون بشعب كوردستان مفضلين نوعا من حياة الخنوع والخضوع للآخر على حياة الرفعة والحياة في ظلال الحرية. الخوف هو السبب الاعظم للخسران والفشل، الخائفون والمترددون يبحثون دوما عن الحجج، لأنهم لا يمتلكون ارادة وقدرة الوقوف في صف المخلصين والمضحين من اجل الوطن.

(باسنيوز) كيف تطمأنون شعب كوردستان بانه لا يتم المجازفة بمصيرهم من خلال عملية الاستفتاء والاستقلال، وان شعب كوردستان سيضمن منجزات أكبر بنيله الاستقلال؟

مسرور بارزاني: أكبر مجازفة هو ان تبقى رهن ارادة الآخر ، والتأريخ شاهد على ما حصل لنا من أهوال. عندما كان شعبنا يتعرض للابادة، والضرب بالسلاح الكيمياوي، والانفال، والتشريد والتهجير والسجن، لم نكن نمتلك وطننا لذا لم يبادر احدا لنجدتنا. لكن عندما تكون لنا دولتنا المستلقة، فانه وفق القانون الدولي أي تهديد يتعرض له كوردستان، فانه سيجابه برد فعل دولي . ومن جهة اخرى فان كوردستان المستقلة تستطيع ان تقرر نظامها الدفاعي والاقتصادي وعلاقاته الدبلوماسية. اي بلد مستقل في العالم تنازل عن استقلاله كي لا يجازف ؟ ان كان الاستقلال مجازفة، فان الخضوع للآخر هو الكارثة بعينها بكل تأكيد.

(باسنيوز) تجربة الحكم في اقليم كوردستان وطبيعة ادارة الحكومة خلال الـ 26 عاما المنصرمة، اثارت في الكثير من الاحيان النقد والشكوى بل احيانا اثارت السخط وعدم الرضى لدى المواطنين، خصوصا في المجال المالي ووجود الفساد وبعض النواقص في مجال الخدمات. هل من ضمان بان تجربة الحكم بعد الاستقلال لا تستمر بنفس النواقص والثغرات السابقة؟

مسرور بارزاني: لا احد يستطيع انكار النواقص والثغرات في اداء حكومة الاقليم، لكن بالمقابل كانت هناك منجزات وحصل نمو وتطور ايضا . نحن ايضا قد وجهنا في الكثير من الاحيان النقد لطبيعة ادارة الحكومة وخصوصا ادارة القطاع الاقتصادي . والصراع الحزبي ترك ظلالا معتمة على اداء وعمل الحكومة. حكومة الاقليم لم تكن لديها سلطة اصدار القرار في بعض المناطق. اما في بلد مستقل، فان من واجب الحكومة حماية الوطن وتوفير الرفاهية للمواطنين. واهم شيء يتحقق هو رفع يد الدول الاخرى لجهة التدخل في الشأن الداخلي لنا، هذا التدخل الذي كان في الكثير من الاحيان السبب وراء تدهور الاوضاع. وكذلك في ظل دولة مستقلة نستطيع اقرار دستور بحيث يكون ضمن بنوده مصلحة كوردستان فوق كل شيء ونتحرر من ارتهاننا لمصالح الآخرين ونعالج النواقص ونبني بلدا مزدهرا.

(باسنيوز) هل تعتقد بان في استفتاء استقلال كوردستان سيكون صوت (لا) الاغلبية في السليمانية ، مثل ما تروج لذلك بعض القنوات الاعلامية؟

ــ مسرور بارزاني : لا اعتقد ذلك. انا اعتقد بان المخلصين والوطنيين من ابناء السليمانية لن يسمحوا بتشويه التأريخ المشرق لمدينتهم .

(باسنيوز) باعتبارك المسؤول الامني الاعلى في كوردستان، اسأل سيادتكم: هل ان مخاطر داعش قد انتهت عن كوردستان ، ام هي في طريقها للانتهاء، ام مازالت مستمرة؟

ــ مسرور بارزاني: عسكريا داعش في طريقه للانهيار، لكن الفكر المتشدد لداعش من المستحيل ان ينتهي قريبا. من الآن فصاعدا فان مخاطر داعش وأمثال داعش ستبقى، لكن ربما ستكون بمستوى اقل وتتغير اساليب عملهم.

(باسنيوز) كيف ترى مستقبل الحشد الشعبي في العراق؟

ــ مسرور بارزاني: هذا شأن عراقي، اعتقد ان الحكومة العراقية ستقوم بتطوير الحشد الشعبي، كسند مهم لحماية نظام الحكم في العراق.

(باسنيوز) على امتداد نصف قرن الماضي برز مسعود بارزاني كآيقونة لاستقلال كوردستان، وكقائد قومي فان قضية الكورد كانت مرتبطة بتصوراته ورؤياه، وهذا هو سبب النقد الذي يوجه احيانا للحزب الديمقراطي الكوردستاني بانه يقدم هذه الآيقونة كشخصية حزبية. هل هذا الانتقاد في محله؟

ــ مسرور بارزاني: يفتخر الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالرئيس مسعود بارزاني وتأريخه النضالي ومنجزاته وقيادته. انا لا اعتقد بان الديمقراطي الكوردستاني قد فعل شيئا كهذا، بحيث يقدم بارزاني كشخصية حزبية. والدليل على ذلك ان الرئيس بارزاني ولدى كل شعب كوردستان وفي جميع الاجزاء بمثابة الرمز والقائد القومي للشعب الكوردي.

(باسنيوز) كمسؤول رفيع في الحزب الديمقراطي الكوردستاني نسألكم ، لنفترض بان الاستفتاء قد افضى الى رجحان كفة  "نعم" وتم تاليا اعلان دولة كوردستان المستقلة، حين ذلك كيف سيكون الديمقراطي الكوردستاني كتنظيم سياسي ؟ هل سيستمر بهيكليته وطريقته الحزبية الحالية وبنفس الشعارات والمنهاج الحالي، ام انه سيجري تغييرات ؟ بعبارة اخرى ضرورة بقاء الديمقراطي الكوردستاني كحزب بعد تحقق الاستقلال، كيف ستكون؟

ــ مسرور بارزاني: الديمقراطي الكوردستاني يقوم بالتأقلم مع كافة المراحل والازمنة ، وقد حقق النجاح حتى الآن في جميع مهامه وتعامل بشكل موضوعي مع الاحداث والمستجدات. وضمن دولة كوردستان، لابد له الانسجام مع الظروف المستجدة وانا مطمئن بانه سيحقق ذلك الانسجام . مهمة واجندة الديمقراطي الكوردستاني بعد تحقيق الدولة المستقلة هو بناء نظام متقدم بحيث يضمن بناء مجتمع متقدم وديمقراطي واقتصاد قوي وبلد مستقر، بحيث يتجسد فيه السلم الوطني والتعايش الديني والقومي وان يتم فيه صيانة المكتسبات الوطنية.