خبير اقتصادي: هذا مصير الـ (36) مليار دولار الضائعة من العراق

18/08/2019 - 16:19 نشر في اقتصاد/العراق

أكد الخبير الاقتصادي باسم جميل أنطوان، اليوم الأحد، أن الـ (36) مليار دولار التي أعلنت الأمم المتحدة ضياعها من العراق خلال السنوات الست الماضية انتهى بها المطاف في بنوك دول الجوار المختلفة بعد أن سرقتها بعض الأحزاب ويمكن متابعتها إن توفرت الإرادة لذلك، فيما أشار إلى أن الفساد لا يعني أن الأموال لا تسرق فقط بل يكون من خلال تخصيصها لمشاريع فاشلة أو غير مهمة في الوقت الحالي، مما يسبب خسائر كبيرة على المدى الحالي والمستقبل البعيد وهذا ما تفعله الأحزاب التي تولت السلطة خلال السنوات السابقة».

وقال أنطوان لـ (باسنيوز)، إن «الـ (36) مليار مليار التي أعلنت الأمم المتحدة ضياعها من العراق خلال السنوات الست الماضية انتهى بها المطاف في بنوك دول الجوار المختلفة بعد أن سرقتها بعض الأحزاب ويمكن متابعتها إن توفرت الإرادة لذلك»، مبيناً بأن «هناك أموال أكبر قد ضاعت من العراق ولا توجد عليها حسابات ختامية خصوصاً في الموازنة العامة لعام 2014، وإن المنظمات الدولية لديها متابعة لهكذا أمور لكونها تصدر تقارير سنوية عن أوضاع الدول الاقتصادية بما فيها الاستقرار المالي وكذلك نسبة استقطاب البلد للاستثمارات واليوم العراق يعد من الدول الطاردة للاستثمار».

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن «الفساد لا يعني أن الأموال لا تسرق فقط بل يكون من خلال تخصيصها لمشاريع فاشلة أو غير مهمة في الوقت الحالي مما يسبب خسائر كبيرة على المدى الحالي والمستقبل البعيد وهذا ما تفعله الأحزاب التي تولت السلطة خلال السنوات السابقة»، لافتاً إلى أن «الخطأ الاقتصادي يحتاج إلى مدة سنتين من أجل اكتشافه فقط وبعد ذلك يحتاج إلى خمسة سنوات لإصلاح ذلك الخطأ، فالمسألة معقدة جداً ومع ذلك تخرج لنا الأحزاب في وقت الانتخابات لتتحدث عن حلول سحرية وبعد الانتخابات لا تنفذ أي شيء مطلقاً».

وكانت منظمة الأونكتاد للتنمية التابعة للأمم المتحدة قد أعلنت، فقدان العراق 36 مليار دولار خلال السنوات الست التي مضت.

وذكر تقرير للمنظمة، أن «العراق فقد نحو 36 مليار دولار خلال الفترة من عام 2013 حتى نهاية عام 2018 نتيجة عدم الاستقرار السياسي والأمني والحرب الدائرة مع تنظيم داعش وبقية العناصر الإرهابية».

وأشار التقرير إلى أن «العراق فقد العام الماضى 4.885 مليار دولار مقارنة بفقد 5.032 مليار دولار عام 2017».

وأضاف أن «العراق فقد أيضا نحو 6.256 مليار دولار عام 2016 مقارنة بفقد 7.574 مليار دولار عام 2015»، مشيراً إلى أن «عام 2014 الأكبر في خسارة استثمارات أجنبية مباشرة، حيث فقد العراق نحو 10.176 مليار دولار فيما فقد 2.335 مليار دولار عام 2013».

وتابع التقرير، أن «الاقتصاد العراقي تراجع بشكل حاد طوال السنوات الماضية جراء الاضطرابات الأمنية والسياسية والحروب في المنطقة».