حسن شنگالي

حسن شنگالي

الحديث عن المادة 140 حديث ذو شجون تخللته نقاشات حادة ومفاوضات ماراثونية وإعتراضات لفترة طويلة  من قبل من يحملون الفكر الشمولي الشوفيني حتى تم الإتفاق

ناضل الحزب الديمقراطي الكوردستاني عبر تاريخه المشرف منذ تأسيسه في أربعينيات القرن الماضي والمفعم بالمحطات النضالية من أجل أنقاذ الشعب الكوردي من ممارسات الأنظمة الشمولية

أقاموا الدنيا ولم يقعدوها في وسائل الإعلام لخلق الأعذار وإستمالة الرأي العام  للتدخل العسكري في كركوك والمناطق المتنازع عليها بحجة فرض سلطة القانون والقانون

 شهدت كوردستان على مر تاريخها منذ عقود من الزمن مقارعة الأنظمة الدكتاتورية التي تسلطت على رقاب الشعوب من أجل كبح جماح المناضلين المتعطشين للحرية والإستقلال

استوقفني تصرف شاذ ودخيل على مجتمعنا المتسمك بالعادات الإجتماعية والتقاليد العشائرية الموروثة أباَ عن جد وكذلك على من يحمون الديار ومن يتمسكون بزمام السلطة ويسهرون

بالأمس القريب ناضل الشعب الكوردي ضد الأنظمة الدكتاتورية المتعاقبة على إدارة الدولة العراقية لعدم الإعتراف بحقهم في تقرير المصير كأي شعب من شعوب العالم الثالث

لو تتبعنا التاريخ المشرف للعائلة بارزانية المتمثلة بالأب الروحي للكورد الملا مصطفى بارزاني ونضاله المرير ضد الأنظمة الدكتاتورية  من أجل غد مشرق لأمته التي عانت