حسن شنگالي

حسن شنگالي

حدد الدستور العراقي في مادته الأربعين بعد المئة آلية التعامل مع كركوك والمناطق المتنازع عليها منذ أن صوت عليه غالبية الشعب العراقي في إستفتاء

بعد أن تفاقمت ممارسات النظام الدكتاتوري ضد الكورد والتنكيل بهم بشتى أنواع التعذيب والتفنن بأساليب القتل والتللذ بفنون الترحيل والتهجير والتغييب والنفي والسجن لا

تخيّل وأنت أمام مشهد من تراجيديا العصر في مجزرة لا مثيل لها في تاريخ الكورد منذ نشأتهم وهي تعزف سمفونية حزينة تترنح على أوتار معزوفتها

من المسلم به أن جميع الإتفاقيات التي تبرم بين طرفي النزاع هو من أجل تحقيق غاية وأهداف قابلة للتطبيق وفق آلية مدروسة ومعلومة بنتائجها ومعطياتها

عندما نتصفح تأريخ الكورد يتبادر للعيان نضال الملا مصطفى بارزاني الخالد الذي عرف الكورد بالعالم لإقتران إسمه ونضاله بتأريخ شعب ناضل من أجل الحرية والديمقراطية

لم يكن للشعب الكوردي خيار في إختيار شهر آذار الذي أصبح شهراً للكورد بإمتياز والذي يعرف بشهر الأفراح والأتراح في آن واحد ففرحته بحلول أعياد

الصفحة 1 من 11