مشاري الذايدي

مشاري الذايدي

ليست الحصافة وليس الحزم أن تتعامل مع المشكلة حال وقوعها، بل الحصافة توقعها ومنع حصولها، أو بأضعف الإيمان تقليل ضررها
أول مشهد لتوقيع الرئيس الأميركي دونالد ترمب لأمر تنفيذي بعقوبات مالية على المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي أنعش ذاكرتي، فعادت
مجلة «فورين بوليسي» نشرت موضوعاً خطيراً تضمن الكشف عن نشاطات المنظمة اللبنانية الإرهابية التابعة لإيران، المعروفة باسم «حزب الله».
خلاصة
ربما يستغرب البعض عن «البرودة» الدولية - حتى الآن - في التعامل مع الهجمات الإرهابية الإيرانية على الناقلات البحرية في

سبق لي أن كتبت عما توصل له الأطباء من اكتشاف أن أعضاء الخنازير هي أقرب ما تكون إلى أعضاء الإنسان من حيث الشكل والحجم، وأنه

تعودنا من الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه رجل فعل، يترجم وعوده عملاً ظاهراً للعيان، سواء أعجبتنا هذه الوعود أو بعضها

القرار الذي اتخذته إدارة الرئيس الأميركي، بتصنيف الحرس الثوري الإيراني جماعة إرهابية محظورة، قرار ضخم متعدد الآثار.

هذه الشبكة، ولا أقول الجيش أو المنظمة العسكرية أو

يوم الخميس الماضي كتبت عن نظام «ساهر»، وأكدت أنه كان نقلة نوعية، استطاعت أن تحد من عدد الحوادث، وبالتالي تقلل
الصفحة 1 من 3