خالد القشطيني

خالد القشطيني

مما يجهله الكثيرون، أن نوري السعيد، رحمه الله، تميز من بين كل من تولوا رئاسة الحكومة العراقية في الثلاثينات بتعلقه الشديد بالتراث العراقي، وكل ما

رغم كل ما تميز به العراق من تعددية، فإن العراقيين عبر تاريخهم الطويل لم يتركوا لهذه الفروق فرصة لتسمم علاقاتهم أو تضع حواجز بينهم. سكن الكورد

ما أكثر ما تثيره الأسماء من مشاكل. يكفي أحياناً اختلاف حرف واحد ليعقد الأمور وينغص حياة إنسان لأشهر طويلة، بل
لا أدري كيف أفسر هذا الاهتمام العربي الكبير بشعر الإنسان ومصير هذا الشعر. ربما لأننا نتميز بكثافة الشعر وغمق لونه،
الجيرة في العالم العربي والإسلامي عنصر مهم جداً في الحياة وترتبط به شؤون كثيرة في غاية الحساسية عندنا. فكثيراً ما
تشكل هاتان الكلمتان «حكم قراقوش» مثلاً من أكثر ما يستشهد به الناس في منطقة الشرق الأوسط، للإشارة إلى الحكم الظالم
من أكثر الأبيات الشعرية التي نستشهد بها في الإشارة إلى الشيخوخة ونعي الشباب، البيت القائل:
ألا ليت الشباب يعود يوماً 
المرأة قليلة الشخير. وهذا من الفوارق المهمة بين الذكور والإناث. الرجل يشخر كثيراً والمرأة لا تشخر إلا قليلاً. وشخير المرأة
من العجب أن أحداً من الأدباء لم يجرب حظه ويكتب رواية جنونية عن جنّي فانوس علاء الدين، وما انهالت عليه
الصفحة 1 من 3