برهم علي

برهم علي

آلام كلية شديدة المت بيّ

 

هذه الشخصيات العراقية التي تم اعتقالها اخيرا، تم حجزهم وايداعهم في (المطعم رقم2). سبق وان تم تأسيس(المطعم رقم2) لنزلاء السجن، الا

عام اعتقال الضباط والاطباء والتجار

 

 

رفع مدير السجن رأسه وقال: "اخوتي، ترا القرار واضح وصريح، ما بي لا لف ولا دوران، هذا القرار يشمل الاكراد المعتقلين

تضمن التقرير بعض الجمل التي كنا نسمعها لاول مرّة في الاعلام العراقي. وبعد المقدمة الانشائية التي سبقت فحوى الخبر، تم قراءة نص قرار العفو العام،

"لو شكوتونا، فانكم بلهاء واغبياء، فالدنيا لن تدوم لهؤلاء، قسما بالله العظيم، اي سجين من هؤلاء السجناء يوم يطلق سراحه، فانهم سيقتلونكم خارج السجن من

اغتنمت الفرصة في احد الايام ووجهت هذا السؤال لقيس: "انتم لم تم اعتقالكم؟" ساد حزن عميق في محياه وصعب عليه الاجابة وشهق شهقة عميقة وقال:

السجناء الذين كسبوا الشهرة بين نزلاء السجن كانوا يبدون النشاط والفعاليات والمواقف الرجولية والشجاعة داخل جدران السجن، هؤلاء كانوا خاضعين لرقابة صارمة من قبل مسؤولي

لذلك يوم 16 آب من عام 1978 عندما كنا مع عدد من السجناء السياسيين من تنظيمات الحزب الديمقراطي الكوردستاني في القاعة رقم (م2) في سجن

مساء ذلك اليوم، جميع السجناء بغض النظر عن انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية والايديولوجية والرؤية الفكرية، سادهم الحزن لسماعهم هذا الخبر، خبر رحيل القائد ادريس بارزاني،

لقد اسرفوا في اطلاق النار عليه، فقد تم تقطيع جسد هذا الشاب المقدام اربا اربا وبذلك فارق الحياة تحت وابل اطلاقات الرصاص. واثناء ذلك وبسبب

الصفحة 1 من 6