برهم علي

برهم علي

قال لي: "ارفع قدميك." ثم ضرب بكل ما لديه من قوة ولعدة مرّات بالكيبل اسفل قدمي، بعد ذلك وضع قدمه على صدري وصاح باعلى صوته:

على اية حال، دام جدالنا على هذا المنوال، واستمر حتى العاشرة ليلا. فتح مفوض ذو بشرة سوداء ثقيل الظل رفيع القوام الباب برفقة عدد من

كان سجن ابو غريب يتكون آنذاك من الاقسام التالية:

1-  قسم الاحكام الخاصة، كان جميع نزلاؤه سياسيون، بغض النظر عن الخلفية الفكرية والايديولوجية والقومية والدينية والمذهبية.

2-

كانت هناك اسرة كوردية من الناطقين باللهجة الفيلية موجودة هناك ايضا، هذه الاسرة كانت عبارة عن ام وابنتين شابتين وابنتين صغيرتين تقطران الجمال والبراءة.

بعد خروجي

عناصر الامن الثلاثة هؤلاء، يمكن ان اقول انهم ابدوا شيئا من الرأفة بحقي حتى اوصلوني المكان المطلوب، عندها انزلوني من السيارة وادخلوني الى داخل مبنى

بعد قدوم عدد من منتسبي أمن السليمانية الى سجن الفضيلية، ساد الحزن بيننا، مع اننا كنا في السجن طيلة الاشهر الماضية محرومون من الحرية، الا

 اعتمادا على العلاقات التي عقدتها مع نزلاء السجن، والمهمة التي انجزتها بايصال الرسالة الى بشرى في قسم النساء من السجن، استطعت ان ابعث رسالة بشكل

وانا من جهتي وبقصد التمويه ولابعد عنه الشك في اي شيء غير اعتيادي، اشرت باصبعي الى طفل وقلت: "كنت احاور هذا الطفل الجميل في ذلك

مدير هذا المعتقل وحراسه قد تعرفوا علينا الى حد ما، وتوضح لهم ايضا الى حد ما ايضا، اننا لن نحاول الهرب من السجن.

جاء في احد

حقيقة الطعام الذي قدم الينا تلك الساعة كان يكفينا بالتمام والكمال، مثل هكذا وجبات من الاكل لم تكن متوقعة في المعتقلات العراقية، لذلك حين كنا

الصفحة 1 من 4