الأمن يعذب طفلاً .. الألوسي يطالب بتعويض مليوني والكاظمي يريد معرفة المكان والزمان!
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

الأمن يعذب طفلاً .. الألوسي يطالب بتعويض مليوني والكاظمي يريد معرفة المكان والزمان!

أثار مقطع فيديو مسرب لمراهق تعرض للتعذيب خلال مشاركته بتظاهرات قرب ساحة التحرير وسط بغداد، وتمت تعريته وطلب منه وصف جسد أمه قبل الاعتداء عليه بشكل مروع، غضباً واسعاً في الأوساط الشعبية والسياسية العراقية، ما دفع بالحكومة إلى إصدار بيان، مساء السبت، أكدت فيه فتح تحقيق فوري وعاجل بشأن الحادثة.

التسجيل المسرب يظهر عناصر من قوات حفظ النظام التابعة لوزارة الداخلية وهم يمسكون بطفل يبلغ من العمر نحو 16 عاماً، ويجردونه من ملابسه تماماً، ثم يطلبون منه وصف جسد أمه، بعبارات خادشة للحياء، قبل أن يقوموا بضربه وقص شعره بواسطة قاطع كابلات كهرباء.

مشهد من فيديو تعتذر (باسنيوز) عن نشره لما فيه من عبارات خادشة للحياء وبشاعة وإهانة لكرامة الإنسان

غضب عارم ضد "قوات عبد المهدي" بعد فيديو التعذيب "غير الأخلاقي"

ووفقاً لمسؤول في وزارة الداخلية العراقية، فإنّ التسجيل المسرّب مكانه قرب ساحة الخلاني عند محال بيع المواد الزراعية والمبيدات الحشرية، والمراهق الذي يظهر بالصورة «يتيم» شارك بالتظاهرات الشعبية التي انطلقت في بغداد، والتي تطالب بالخدمات وتحسين الواقع المعيشي.

مشهد من فيديو تعتذر (باسنيوز) عن نشره لما فيه من عبارات خادشة للحياء وبشاعة وإهانة لكرامة الإنسان

مشاهد "بشعة": مطالب بتحقيق عاجل في تعذيب متظاهر على يد قوة ترتدي ...

السياسي العراقي مثال الألوسي طالب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بدفع 100 مليون دينار للطفل (محمد) وأهله، كتعويض لما تعرض له من تعذيب وإهانات.

وقال الألوسي عبر تويتر: «ألي شرفه غالي ما يشوف المبلغ كبير»، واصفاً حادثة تعرض الطفل للتعذيب على يد «منتسبي الحكومة» بـ «الجريمة المقززة»، ومطالباً الكاظمي «بدفع تعويض فوراً له ولأهله لا يقل عن مئة مليون دينار، لا يسقط الحق العام والخاص، يستقطع من المجرمين».

وختم بالقول: «واعلموا أن للفقير عزة نفس وشرف غالي عليه .!».

فيما قال الباحث بالشأن السياسي العراقي شاهو القرة داغي، أيضاً عبر تويتر، إنّ «طريقة تعامل قوات الأمن مع أحد المراهقين المشاركين في المظاهرات ونزع ملابسه وإهانته وتصويره دليل على أن الساديين يحكمون في دولة المليشيات، وأن القانون لا يطبق إلا على الفقراء، وإذا أردت حماية نفسك فعليك تشكيل مليشيا أو الهروب من الغابة نهائياً».

ومن الجانب الحكومي، قال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول في بيان، إن «بعض مواقع التواصل الاجتماعي تداولت مقطع فيديو تظهر فيه مجموعة ترتدي الزي العسكري وهي تقوم بالاعتداء على أحد المواطنين»، لافتا إلى أن «القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي وجّه الجهات المختصة بالتحقيق الفوري والعاجل لمعرفة تفاصيل هذا الموضوع ومعرفة مرتكبي هذه الجريمة التي لن تمر دون عقاب بحق مرتكبيها».

وأضاف أن «الكاظمي وجّه بمعرفة تأريخ وقوع هذه الاعتداء وتحديد مكانه».

مشهد من فيديو تعتذر (باسنيوز) عن نشره لما فيه من عبارات خادشة للحياء وبشاعة وإهانة لكرامة الإنسان

غضب عارم ضد "قوات عبد المهدي" بعد فيديو التعذيب "غير الأخلاقي"

الجدير بالذكر، أن مصادر أمنية أكدت أنه تم التعرف على ضابط برتبة ملازم وأربعة من عناصر القوة المتورطة بالاعتداء على الطفل وتعذيبه، مشيرة إلى أن هناك شبهات تعذيب أخرى لمواطنين آخرين.