قيادي كوردي سوري : اي هجوم تركي على غربي كوردستان مرهون بالموقف الامريكي
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

قيادي كوردي سوري : اي هجوم تركي على غربي كوردستان مرهون بالموقف الامريكي

اعتبر قيادي كوردي سوري، اليوم الجمعة، أن أي هجوم تركي على مناطق في غربي كوردستان (كوردستان سوريا) مرهون بالموقف الأمريكي واتفاق أنقرة مع واشنطن بالصدد .

بشار أمين عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا ( أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS ) قال في تصريح لـ(باسنيوز) ، إن " هناك أنباء مسربة تفيد بتوافق روسي تركي أيراني على تهديد كوباني وعين عيسى بالاجتياح ، بهدف الضغط على قوات سوريا الديمقراطية (قسد) للدخول في حوار  مع النظام ، ومصادر أخرى تفيد بدخول (قسد) الحوار والتوصل الى اتفاق جزئي معه ".

وأضاف امين ، أن" موضوع الظروف متوقف على الموقف الامريكي ، ومدى جدية أمريكا في حماية المنطقة ولاسيما شرقي نهر الفرات "، معتبرا أن " أي تحرك أو اجتياح أو ما شابه ينبغي أن يكون بالتوافق مع الأمريكان والإ فالموضوع يبقى مجرد تهديدات".

وأكد القيادي الكوردي السوري ، أن " الاتفاق الكوردي الكوردي في سوريا سوف يكون له تأثير ايجابي إذا ما بقت أمريكا داعمة بشكل جدي لهذا الاتفاق ، وإذا استمر في تحقيق الهدف المنشود في الوقت المناسب "، لافتا إلى أن "المسألة في الحالة الكوردية، وفي الحالة السابقة (التهديد التركي) متوقفة على الموقف الامريكي".

بدوره، قال صالح مسلم عضو الهيئة الرئاسية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في تصريح إعلامي اليوم الجمعة ، تابعته (باسنيوز) ، إن " الظروف السياسية والدولية ليست في صالح تركيا، حتى تشنَّ عدواناً جديداً على الشمال السوري، لكنه طالب في الوقت نفسه بالحيطة والحذر من أيّ تهور تركي ".

وأضاف أن " تركيا تستخدم كل أدوات الحرب، ومنها اللجوء إلى الحرب النفسية بهدف ترويع سكان الشمال السوري، وإجبارهم على ترك مناطقهم"، داعياً الأهالي" إلى الحذر والتشبث بأرضهم وعدم الانجرار وراء المخططات التركية".

وفيما يتعلق بالحوار مع الحكومة السورية، دعا صالح الأخيرةَ لتغيير مواقفها وعدم التمسك بشعاراتٍ قال:" إنها لا تخدم الخطوات الديمقراطية في سوريا".

وقال مسلم ، إن " موسكو تريد حلاً مشابهاً لتسويات درعا وحمص، وهذا ما لن يقبل به سكان شمال وشرق سوريا"، مؤكداً أن " سوريا لن تعود إلى سابق عهدها قبل عام 2011 ".

واعتبر صالح مسلم ، أن " روسيا تستغل ورقة التفاوض بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية؛ لتحسين شروط تفاوضها مع النظام التركي بهدف الضغط على الأخير، والحصول منه على مكاسب سياسيةٍ وتقديم تنازلات في إدلب ومناطق أخرى".

وكان مصدر كوردي سوري مطلع قد كشف ، في السادس من شهر يوليو/تموز الجاري عن وجود "مخطط" روسي تركي إيراني ، لإرغام قوات سوريا الديمقراطية (قسد) على الانسحاب من عدة مناطق في شمال شرقي سوريا وتسليمها للنظام السوري.