قيادي كوردي سوري : «قانون قيصر» سيحدث تحولا كبيرا في ملف الأزمة السورية
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

قيادي كوردي سوري : «قانون قيصر» سيحدث تحولا كبيرا في ملف الأزمة السورية

الروس والإيرانيون يحاولون تجنب تداعياته

كشف قيادي كوردي سوري ، اليوم الخميس ، أن الولايات المتحدة الأمريكية بعثت رسائل إيجابية لروسيا تؤكد فيها بأن لانية لديها لتجاهل دورها ومصالحها في سوريا مقابل الضغط على النظام للقبول بالحل السياسي مع إبعاد إيران عن البلاد ، مؤكدا أن «قانون قيصر» سوف يحدث تحولا كبيرا في ملف الأزمة السورية ، لذلك الروس والإيرانيين يحاولون تجنب تداعياته وتاثيراته على مصالحهم في سوريا. 

فؤاد عليكو القيادي في المجلس الوطني الكوردي المعارض في سوريا ENKS ، قال لـ(باسنيوز) : « أعتقد أن قانون قيصر سوف يحدث تحولا كبيرا  في ملف الأزمة السورية اذا ما تم تطبيقه بشكل جاد ، لذلك فإن جميع الأطراف المؤيدة للنظام متخوفون من أن تطال القانون مصالحهم في سوريا وخاصة الروس والايرانيون بالدرجة الأساسية».

وقبيل تطبيق قانون ( قيصر/ سيزر) قدمت الولايات المتحدة الأمريكية عرضا للأسد، قبل أسبوع ، ينهي المعاناة في سوريا من خلال موافقة الأسد على مقررات مؤتمر «جنيف1» وإطلاق العملية السياسية للتغيير واخراج جميع الميليشيات الإيرانية.

عليكو أضاف « لذلك فإن هذه الأطراف ستحاول تجنب تداعيات وتاثيرات  قانون قيصر على مصالحها في سوريا  وتحديدا روسيا , خاصة وأن أمريكا قد بعثت برسائل إيجابية لروسيا بأن لا نية لديها لتجاهل دورها ومصالحها في سوريا مقابل الضغط على النظام للقبول بالحل السياسي مع إبعاد إيران عن سوريا».

وكان مجلس النواب الأمريكي قد أقر في الـ 22 من يناير/ كانون الثاني من العام الماضي بالإجماع «قانون حماية المدنيين» أو ما يعرف بقانون «سيزر/ قيصر» الذي ينص على فرض عقوبات على الحكومة السورية والدول التي تدعمها مثل إيران وروسيا لمدة 10 سنوات أخرى .

وأشار القيادي الكوردي إلى أن « النقطة الأخيرة لروسيا هي الأصعب حيث تتجنب التصادم مع إيران ، لأنها تعتبرها حليفا موثوقا لها في الشرق الأوسط ولا ترغب بخسارة هذا الحليف في المنطقة ، لذلك تحاول فصل ملف  النظام والمفاوضات عن ملف إيران والدفع باتجاه قبول أمريكا بدور ما لإيران في ملف الأزمة السورية وكذلك الكعكة السورية ».

 وأردف عليكو « من هنا حاول الروس مرارا تغيير مكان ومسار المفاوضات من جنيف إلى آستانة وسوتشي ومشاركة إيران الفعالة في هذه المؤتمرات كراع إلى جانب روسيا وتركيا ، لكن هذه المحاولة قوبلت بالرفض الأمريكي المطلق في تغيير مسار المفاوضات من جنيف إلى أي مكان آخر».

موضحاً « الآن وبعد أن يدخل قانون قيصر حيز التطبيق فإن خيارات المناورة أمام روسيا تتضائل كثيرا وسوف تحاول البحث عن خيارات أكثر ملائمة  مع التصور الأمريكي ولايستبعد أن يضغط على النظام وايران معا لقبول التفاوض وفق القرارات الدولية في جنيف وخاصة القرار 2254 ، لكن لم يظهر حتى الآن اية بوادر لهذا الضغط ».

ورأى عليكو ، أن « الروس قد يستثمرون الخلاف بين العائلة المالكة (مخلوف/الأسد)، وكذلك الإنهيار الكبير للعملة السورية في الدفع باتجاه قبول النظام الدخول في مفاوضات حقيقية ووفق الشروط الأمريكية، وقبول إيران على مضض بذلك».

وكان المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري ، قال قبل أيام إن واشنطن قدمت للرئيس السوري بشار الأسد طريقة للخروج من هذه الأزمة، وأنه إذا « كان مهتما بشعبه فسيقبل العرض، فواشنطن تريد أن ترى عملية سياسية ومن الممكن ألا تقود إلى تغيير للنظام».

وسُمي قانون سيزر (قيصر) بهذا الاسم نسبة إلى مصور عسكري سوري انشق عن نظام الأسد عام 2014، وسرّب 55 ألف صورة لـ 11 ألف سجين قتلوا تحت التعذيب ، وقد استخدم اسم سيزر لإخفاء هويته الحقيقية، وعُرضت تلك الصور في مجلس الشيوخ الأمريكي ، وأثارت ردود فعل عالمية غاضبة.