ارتفاع الأسعار يثقل كاهل المواطنين الكورد عشية العيد في كوباني
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

ارتفاع الأسعار يثقل كاهل المواطنين الكورد عشية العيد في كوباني

أثر تدهور سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، وما رافقه من غلاء للأسعار بشكل كبير، على استعدادات الأهالي لاستقبال العيد في مدينة كوباني بغربي كوردستان (كوردستان سوريا)، حيث يلاقي السكان صعوبة كبيرة في تأمين مستلزماتهم من الملابس والمأكولات، على خلاف الأعياد السابقة.

ورصدت (باسنيوز)، إقبالاً ضعيفاً في شارع التلل (أحد أشهر أسواق مدينة كوباني) من قبل الأهالي على شراء الألبسة وحاجيات العيد، مقارنة بعيد الفطر الماضي.

خبات أحمد، صاحب أحد محلات الألبسة والأحذية في شارع التلل، يقول لـ (باسنيوز)، إن «حركة الشراء والبيع في السوق انخفضت كثيراً مقارنةً مع العيد الماضي، نتيجة ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية، حيث كان الدولار الواحد اليوم يقابل 1650 ليرة سورية».

وأضاف أحمد، أن ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية، من /1000/ ليرة سورية إلى أكثر من /1600/ ليرة سورية للدولار الواحد، أثر سلباً على حركة البيع والشراء، وخاصة أن أغلب البضائع مصدرها تركيا، ويتم استيرادها بالدولار.

وتابع قائلاً: «إن إرتفاع أسعار الملابس ومستلزمات العيد في هذه الأيام حرم الكثيرين من محدودي الدخل من شراء مستلزمات العيد لأفراد أسرتهم».

وأوضح أحمد، أن انخفاض حركة الشراء من قبل الأهالي، أثر سلباً على أصحاب المحلات، حيث أنه «في العيد الماضي كان يبيع نحو /120/ قطعة لباس يومياً، فيما يبيع حالياً فقط /60/ قطعة يومياً».

تجدر الإشارة إلى أن رواتب موظفي الإدارة الذاتية بشكل العام في شمال شرق سوريا تبلغ حوالي 90 ألف ليرة سورية، ما يعادل 55 دولاراً تقريباً، فيما أجر العامل اليومي يبلغ نحو 5 آلاف ليرة، وتقابل 3 دولارات.